الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبيرإلى التسليم كأنك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

ذكر عدد الرسائل : 510
العمر : 38
المزاج : ممتاز
تاريخ التسجيل : 14/08/2007

مُساهمةموضوع: صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبيرإلى التسليم كأنك   الأحد سبتمبر 02, 2007 3:41 pm

صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
من التكبيرإلى التسليم كأنك تراها
حققها و راجعها

إلى كل من يحب أن يصلى كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى , عملا بقوله صلى الله عليه وسلم (صلوا كما رأيتمونى أصلى), رواه البخارى.
1- يسبغ الوضوء: وهو يتوضأ كما أمره الله, عملا بقوله سبحانه وتعالى(يا ايهاالذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم و أرجلكم إلى الكعبين) . وقول النبى صلى الله عليه وسلم (لا تقبل صلاةبغير طهور ).
2- يتوجه المصلى إلى القبلة - وهى الكعبة - أينما كان بجميع بدنه, قاصدا بقلبه فعل الصلاة التى يريدها من فريضة أو نافلة ,ولا ينطبق بلسانه بالنية : لكون النبى صلى الله عليه وسلم لم ينطق بالنية ولا أصحابه رضى الله عنهم, ويسن أن يجعل له سترة يصلى إليها ان كان إماما أو منفردا: لأمر النبى بذلك.
3- يكبر تكبيرة الإحرام قائلا (الله اكبر) ناظرا ببصره إلى محل السجود.
4- يرفع يديه عند التكبير إلى حدود منكبيه, أو إلى حيال أذنيه.
5- يضع يديه على صدره, اليمنى على كفه اليسرى: والرسغ و الساعد: لورود ذلك من حديث وائل بن حجر رضى الله عنه.
6- يسن ان يقرأ دعاء الاستفتاح وهو ( اللهم باعد ينى وبين خطاياى كما باعدت بين المشرق والمغرب , اللهم نقنى من خطاياى كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس , اللهم اغسلنى من خطاياى بالثلج والماء والبرد). وإن أتى بغيره من الاستفتاحات الثابتة عن النبى صلى الله عليه وسلم فلا بأس. ثم يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, بسم الله الرحمن الرحيم يقرأ سورة الفاتحة لقوله صلى الله عليه و سلم (لا صلاة لمن لميقرا بفاتحة الكتاب) ويقول بعدها ( آمين) ثم يقرأ ما تيسر من القرآن.
7- يركع مبكرا رافعا يديه إلى حذو منكبيه أو أذنيه, جاعلا رأسه حيال ظهره, واضعا يديه على ركبتيه , مفرقا أصابعه ويطمئن فى ركوعه و يقول(سبحان ربى العظيم) والأفضل أن يكررها ثلاثة او أكثر ويستحب أن يقول مع ذلك(سبحانك اللهم ربنا و بحمدك, اللهم اغفر لى).
8- يرفع رأسه من الركوع, رافعا يديه إلى حذو منكبيه أو أذنيه قائلا (سمع الله لمن حمده) إن كان إماما أو منفردا , و يقول بعد قيامه: ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ملء السموات والأرض و ملء ما شئت من شىء بعد) وإن زاد بعد ذلك :
(أهل الثناء و المجد أحق ما قال العبد و كلنا لك عبد , اللهم لا مانع لما اعطيت ولا معطى لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد) فهو حسن لأن ذلك قد ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم فى بعض الأحاديث الصحيحة .. أما إن كان مأموما فإنه يقول عند الرفع: ( ربنا ولك الحمد) إلى آخر ماتقدم , و يستحب ان يضع كل منهم يديه على صدره كما فعل فى قيامه قبل الركوع لثبوت مايدل على ذلك عن النبى صلى الله عليه وسلم من حديث وائل بن حجر و سهل بن سعد رضى الله عنهما.
9- يسجد مكبرا واضعا ركبتيه قبل يديه إذا تيسر ذلك , فإن شق عليه قدم يديهقبل ركبتيه , مستقبلا بأصبعه رجليه و يديه القبلة , ضاما أصابع يديه , و يكون على أعضائه السبعة( الجبهة مع الأنف و اليدين والركبتين و بطون أصابع الرجلين و يقول : سبحان ربى الأعلى ثلاثا أو أكثر , ويستحب أن يقول مع ذلك : (سبحانك اللهم ربنا وبحمدك.. اللهم اغفرلى) و يكثر من الدعاء لقول النبى صلى الله عليه وسلم" أما الركوع فعظموا فيه الرب و أما السجود فاجتهدوا فى الدعاء "رواهما مسلم فى صحيحيه و يسأل ربه له ولغيره من المسلمين من خيرى الدنيا والآخرة سواء كانت الصلاة فرضا أو نفلا , ويجافى عضديه عن جنبيه و بطنه عن فخذيه و فخذيه عن ساقيه , ويرفع ذراعيه عن الأرض لقول النبى صلى الله عليه وسلم" اعتدلوا فى السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب"
10- يرفع رأسه مكبرا و يفرش اليسرى و يجلس عليها , و ينصب رجله اليمنى , و يضع يديه على فخذيه و ركبتيه ويقول : "رب اغفر لى , اللهم اغفرلى و ارحمنى و ارزقنى وعافنى و اهدنى و اجبرنى " ويطمئن فى هذا الجلوس حتى يرجع كل عضو الى مكانه كاعتداله بعد الركوع, لان النبى صلى الله عليه وسلم كان يطيل اعتداله بعد الركوع وبين السجدتين.
11- يسجد السجدة الثانية مكبرا , ويفعل فيها كما فعل السجدة الاولى.
12- يرفع رأسه مكبرا , و يجلس جلسة خفيفة مثل جلوسه بين السجدتين وتسمى "جلسة الاستراحة" و هى مستحبة فى اصح قولى العلماء , وان تركها فلا حرج , وليس فيها ذكر و لا دعاء. ثم ينهض قائما الى الركعة الثانية معتمدا على ركبتيه ان تيسر وان شق عليه اعتمد على الأرض , ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر من له من القرآن بعد الفاتحة . ثم يفعل كما فعل فى الركعة الأولى و لا يجوز للمأموم مسابقة امامه لأن النبى صلى الله عليه وسلم حذر من ذلك , وتكره موافقته للامام , والسنة له ان تكون افعاله بعد امامه من دون تراخى وبعد انقطاع صوته لقول النبى صلى الله عليه وسلم (انما جعل الامام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه ) فاذا كبر فكبروا واذا ركع فاركعوا , و اذا قال سمع الله لمن حمده فقالوا ربنا ولك الحمد, فاذا سجد فاسجدوا "الحديث متفق عليه".
31- اذا كانت الصلاة ثنائية , اى ركعتين كصلاة الفجر او الجمعة و العيد, جلس بعد رفعه من السجدة الثانية ناصبا رجله اليمنى, مفترشا رجله اليسرى, واضعا يده اليمنى على فخذه اليمنى, قابضا اصابعه كلها الا السبابة, فيشير بها الي التوحيد, و ان قبض الخنصر و البنصر من يده وحلقة ابهامها مع الوسطى, وأشار بالسبابة فحسن, لثبوت الصفتين عن النبى صلى الله عليه وسلم, والأفضل أن يفعل هذا تارة وهذا تارة ويضع يده اليسرى على فخذه الأيسر و ركبته, ثم يقرأ التشهد في هذا الجلوس, وهو<التحيات لله و الصلوات والطيبات, السلام عليكم أيها النبي و رحمة الله وبركاته,السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين, أشهد أن لا اله الا الله, و أشهد أن محمدا عبده ورسوله, ثم يقول اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم و على آل ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد, كما باركت على ابراهيم و على آل ابراهيم انك حميد مجيد, ويستعيذ بالله من أربع فيقول: (اللهم انى اعوذ بك من عذاب جهنم, ومن عذاب القبر, ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال) ثم يدعوا بما يشاء من خيرى الدنيا والآخرة, واذا دعا لوالديه أو غيرهما من المسلمين فلا بأس, سواء أكانت الصلاة فريضة أو نافلة, ثم يسلم عن يمينه و شماله قائلا: السلام عليكم و رحمة الله, السلام عليكم ورحمة الله>.
14- ان كان الصلاة ثلاثية كالمغرب, أو رباعية كالظهر و العصر و العشاء , قرأ التشهد المذكور آنفا, مع الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم ثم ينهض قائما معتمدا على ركبتيه, رافعا يديه قائلا (الله أكبر) و يضعهما-اى يديه-على صدره, كما تقدم و يقرأ الفاتحة فقط. وان قرأ في الثالثة و الرابعة من االظهر زيادة على الفاتحة فى بعض الأحيان فلا بأس, لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبى سعيد رضى الله عنه, ثم يتشهد بعد الثالثة من المغرب , و بعد الرابعة من الظهر و العصر و العشاء, ويصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ويتعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات و من فتنة المسيح الدجال, ويكثر من الدعاء ومن ذلك < اللهم اعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك > كما تقدم ذلك فى الصلاة- لكن يكون في هذا الجلوس متوركا واضعا رجله اليسى تحت رجله اليمنى و مقعدته على الأرض ناصبا رجله اليمنى , لحديث أبى حميد الساعدى فى ذلك ثم يسلم عن يمينه وشماله قائلا: السلام عليكم و رحمة الله ,و يستغفر الله ثلاثا و يقول "اللهم انت السلام ومنك االسلام تباركت يا ذا الجلال و الاكرام لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير اللهم لا مانع لما اعطيت ولا معطى لما منعت, ولا ينفع ذا الجد منك الجد لا حول ولا قوة الا بالله لا اله الا الله, ولا نعبد الا اياه له النعمة وله الفضل, وله الثناء الحسن, لا اله الا الله مخليصن له الدين ولو كره الكافرون, ويسبلح الله ثلاثا وثلاثين و يحمده مثل ذلك, ويكبره مثل ذلك و يقول تمام المائة <لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير ويقرأ آية الكرسي و قل هو الله احد و قل أعوذ برب الفلق و قول أعوذ برب الناس..
و يستحب ان يكررها ثلاثا بعد صلاتى الفجر و المغرب.
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
*رجاء المحافظة عليها وتوزيعها ما امكن*
وجزاكم الله خيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmed.forumotion.com
 
صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبيرإلى التسليم كأنك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العرباوي........نحن نختلف عن الاخرون :: المنتديات العامة :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: